فوتوغرافيا : جائزة المؤسسة الواعدة .. الصورة في خدمة البيئة

فوتوغرافيا : جائزة المؤسسة الواعدة .. الصورة في خدمة البيئة

العربية فارسی كوردی‎ עִבְרִית Türkçe Français Deutsch Italiano Español English
شبكة فرح الاعلامية:

فوتوغرافيا

جائزة المؤسسة الواعدة .. الصورة في خدمة البيئة

من أبرز فئات الجوائز الخاصة التي تُقدِّمها جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، هي فئة “جائزة الشخصية/ المؤسسة الفوتوغرافية الواعدة” والتي تُمنح لإحدى الشخصيات الصاعدة من الشباب أو المؤسسات الفوتوغرافية الناشئة والتي تُشكِّل ظاهرةً في عملها أو في ظروفها أو في أفكارها، وتُمثّل أملاً واعداً لصناعة الفوتوغرافيا في بلدها أو منطقتها أو في العالم أجمع.

وفي الدورة العاشرة للجائزة “الإنسانية” كانت هذه الجائزة من نصيب المجلس الدولي لمصوري الحفاظ على البيئة (iLCP) والمجلس يُعتبر منظمة غير ربحية مقرها الولايات المتحدة وتتمثّل مهمتها في دعم الحفاظ على البيئة والثقافة من خلال التصوير الفوتوغرافي الأخلاقي وصناعة الأفلام. منذ تأسيس المنظمة في عام 2005، شارك أعضاؤها في أكثر من 50 رحلة استكشافية وإنتاج حوالي 10.000 صورة وقصص لا حصر لها. ومن خلال سرد القصص القائم على ابتكار الحلول، أدَّت حملات المنظّمة لنجاحاتٍ كبيرة في الحفاظ على البيئة.

تم بناء برامج المنظّمة على مشاركة ومساهمات الزملاء، وهم مجموعة من رواة القصص المرئية المتخصّصين في الحياة البرية والطبيعة والثقافات، والذين أظهروا التزاماً عميقاً بجهود الحفاظ على البيئة في جميع أنحاء العالم، بالإضافة إلى عرض مهارات التصوير الفوتوغرافي وصناعة الأفلام الرائعة.

لا ينتهي عمل زملاء المنظّمة بإنشاء المحتوى، فهم يعملون على مشاركة الصور والأفلام مع السياسيين وصناع التغيير ونشر مقالات في المنافذ الرئيسية وقنوات التواصل الاجتماعي لزيادة الوعي بالقضايا، والتعاون مع مجموعات الحفاظ على البيئة من أجل إيجاد حلول قابلة للتطبيق – يعملون دون كللٍ أو ملل من أجل الحفاظ على البيئة، كونهم يدركون جيداً أن الصورة المؤثرة قادرة على إحداث التغيير في كثير من الأحيان.

فلاش

يتضاعف استحقاق الصورة للتكريم .. عندما تخدم القضايا العظيمة

جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي

www.hipa.ae

اطبع هذا المقال