كاليفورنيا تتعاون مع جوجل في استخدام نظام للإنذار المبكر للزلازل

قال جافين نيوزوم حاكم ولاية كاليفورنيا الأمريكية أن الإصدار القادم من نظام تشغيل الهواتف الذكية أندرويد الذي تطوره شركة جوجل، سيحتوي على تقنية للإنذار المبكر للزلازل في الولاية.

وأشارت وكالة بلومبرج للأنباء إلى أن التقنية الجديدة التي سيتم إضافتها إلى نظام أندرويد ستجعل الهواتف الذكية تستخدم نفس تقنية تغذية البيانات لاستقبال وتوزيع التحذيرات من الزلازل التي يصدرها نظام الإنذار المبكر الخاص بالولاية، الذي أطلقته إدارة الطوارئ في الخريف الماضي.

يذكر أنه يتم توجيه الإنذارات من الزلازل عبر نظام قائم على برنامج كمبيوتر يسمى “شيك آلارت” يديره مكتب الطوارئ وهيئة المساحة الجيولوجية الأمريكية حيث يتم تحليل البيانات التي تجمعها شبكات المسح الزلزالي في كاليفورنيا، وتقوم بحساب التقديرات الأولية لمعرفة المناطق التي ستشعر بالزلزال.




انتخاب فلسطين نائباً لرئيس الجمعية العامة للمنظمة العربية لتكنولوجيات الاتصال والمعلومات

انتخب وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات اسحاق سدر، نائباً لرئيس الجمعية العامة للمنظمة العربية لتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات.

جاء ذلك خلال اجتماع الدورة 17 للجمعية العامة في دورتها العادية التي عقدت عبر الفيديو كونفرنس، بحضور تسع من الدول العربية الأعضاء في المنظمة، حيث تم انتخاب وزير تكنولوجيات الاتصال والتحول الرقمي بالجمهورية التونسية محمد الفاضل كريم رئيسا للجمعية العامة للمنظمة العربية لتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات.

وأشادت جميع الوفود العربية المشاركة بمجهودات المنظمة وبرامجها المستقبلية من أجل تحقيق الرؤية الاستراتيجية للمنظمة والمتمثلة في بناء مجتمع عربي رقمي متناغم يرتكز على الابتكار والتجديد التكنولوجي، ويدعم التكامل العربي الاقليمي، ويساهم بفعالية في نمو الاقتصاد الرقمي العالمي المستدام.

من جهتها، نوهت ممثلة الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بالدور الهام والفعال الذي لعبته المنظمة لمجابهة جائحة كورونا، ومشاركة المنظمة القيمة في اجتماع الدورة العادية (49) للجنة التنسيق العليا للعمل العربي المشترك برئاسة الأمين العام لجامعة الدول العربية.

وتم خلال اجتماعات هذه الدورة المصادقة على محضر الدورة (23) للمجلس التنفيذي للمنظمة المنعقد يوم أمس بعد الاستماع إلى تقرير رئيس المجلس التنفيذي أمير البياتي، واعتماد خطة عمل وموازنة المنظمة لعامي 2021-2022 بناء على تقرير قدمه المدير العام للمنظمة محمد بن عمر.

كما نوهت ممثلة الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بالدور الهام والفعال الذي لعبته المنظمة لمجابهة جائحة كورونا ومشاركة المنظمة القيمة في اجتماع الدورة العادية (49) للجنة التنسيق العليا للعمل العربي المشترك برئاسة الأمين العام لجامعة الدول العربية.




ما المنتظر من كاميرا أقوى هواتف سامسونغ لهذا العام؟

يتابع عشاق التقنية باهتمام كبير جميع التسريبات التي تتعلق بهواتف سامسونغ القادمة، وخصوصا فئة Note التي تعتبر أفضل هواتف الشركة، فما المتوقع من إصداراتها الجديدة؟

وحول هذه الأجهزة ذكرت قناة IceUniverse الشهيرة على “تويتر”، والتي غالبا ما تصدق توقعاتها حول الهواتف أن أحد النماذج القادمة منها سيحمل علامة Note 20 plus.

وسيزود الجهاز المذكور بواحدة من أفضل كاميرات الهواتف على الإطلاق، فيها حساس عدسة 108 ميغابيكسل، وحساس للالتقاط صور ثلاثية الأبعاد، ولها قدرات تقريب رقمي كبيرة تعادل 50x.

أما العدسة الثانية لكاميرا هذا الهاتف فستكون بدقة 13 ميغابيكسل، والعدسة الثالثة بدقة 12 ميغابيكسل فيها مستشعر ISOCELL Fast 2L3.

أما معالج هذه الهواتف فمن المفترض أن يكون من نوع Exynos 992، الذي طورته سامسونغ وفق تقنية (5نانومتر) ليكون أسرع أداء من معالجات Snapdragon 865 وأقل استهلاكا للطاقة.

وكانت مواقع وصفحات تقنية أخرى قد أشارت في وقت سابق إلى أن أجهزة Note ستطلق بإصدارين، وستزود بذواكر 12/128 غيغابايت، و12/256 غيغابايت، أما شاشاتها فستكون بدقة (1080/2340) بيكسل، والقلم الذكي فيها سيحصل على ميزات إضافية مقارنة بأقلام Note الحالية.




مايكروسوفت تسرح الصحفيين وتستعين بخدمات ‘الروبوت’

قررت شركة “مايكروسوفت”، مؤخرا، تسريح عشرات الصحفيين العاملين في موقعها الإخباري على الإنترنت، لأجل الاستعانة بالذكاء الاصطناعي خلال الفترة المقبلة.

وبحسب صحيفة “غارديان” البريطانية، فإن شركة مايكروسوفت ستلجأ إلى برنامج من الذكاء الاصطناعي لأجل تحديث الأخبار على موقعها “إم إس إن” التابع لها، فضلا عن متصفحها الرسمي.

وجرى إخبار الموظفين، خلال الآونة الأخيرة، بأن خدماتهم لم تعد ضرورية في الشركة، لأن الإنسان الآلي سيتولى المهمة.

وتم توظيف الصحفيين، وعددهم 27، في وقت سابق، عن طريق شركة “بي إي ميديا”، ومن المرتقب أن يفقدوا وظائفهم في غضون شهر.

وقررت مايكروسوفت أن تتوقف عن الاستعانة بصحفيين “بشر” لأجل نسخ وتعديل وتحرير الأخبار على المنصات الإلكترونية.

ويأتي استغناء مايكروسوفت عن الصحفيين، فيما يتزايد اعتماد الشركات على الذكاء الاصطناعي والعمل عن بعد، لاسيما في ظل وباء كورونا المستجد.

وقال أحد الصحفيين المشمولين بقرار الاستغناء عن الخدمات “طالما قرأت أن الذكاء الاصطناعي سيحرمنا من الوظائف التي نقوم بها، وها هو يأخذ مني وظيفتي”.

لكن الصحفيين نبهوا إلى مخاطر الاستعانة بالروبوت، عوض اللجوء إلى الصحفيين الذين يراعون الخط التحريري بشكل صارم.

ويضيف معارضو هذا البرنامج، أنه قد لا يستطيع تمييز المحتوى الذي يحرض على العنف، لاسيما حين يتعلق الأمر بزوار من صغار السن.

وقررت مايكروسوفت أن تستغني عن الصحفيين، لأنهم كانوا لا ينتجون مقالاتهم بشكل خاص، بل يعيدون فقط نشر ما كتبته منصات أخرى مثل الغارديان.

وبموجب هذا التعاون، تقوم مايكروسوفت بنشر مقالات المؤسسات الصحفية الأخرى، ثم تقتسم معها نسبة من مداخيل الإعلانات.




“إنستغرام” تمنح صناع المحتوى إيرادات مادية عن طريق فيديوهات IGTV

أعلنت “إنستغرام” عن بدء منح إيرادات مادية لمنشئي المحتوى على تطبيقها من خلال عائدات الإعلانات المشتركة على IGTV، لأول مرة في تاريخها.

وستبدأ الإعلانات في االظهور على بعض مقاطع فيديوهات IGTV الأسبوع المقبل، لدى 200 من منشئي المحتوى الذين يملكون حسابات موثقة على المنصة من الناطقين باللغة الإنجليزية، وستضم العلامات التجارية الشهيرة مثل “بوما” (Puma) و”إيكيا” (Ikea) و”سيفورا” (Sephora)، وفقا لموقع “ذي فيرج”.

وسيحصل المنشئون على نسبة 55% من عائدات الإعلانات، بينما يذهب الباقي إلى “إنستغرام”. وتقول الشركة إنها تخطط لتوسيع النموذج ليشمل جميع منشئي المحتوى في المستقبل.

وتشير التقارير إلى أن “إنستغرام” ستعرض الإعلانات للمشاهدين عبر التطبيق، عند قيامهم بالضغط على عرض فيديوهات IGTV من الصفحة الرئيسية وستكون مدتها 15 ثانية بصورة فيديوهات عمودية.

وتخطط “إنستغرام” لاختبار السماح للمستخدمين بتخطي الإعلانات مثل تلك الميزة التي تظهر في بداية مقاطع فيديوهات”يوتيوب”.

وسيتم تكليف عدد من الموظفين في “إنستغرام” لمراقبة الإعلانات والمحتوى بشكل أكثر صرامة والذي يظهر على منصة IGTV الخاصة بها لضمان عدم ارتباط العلامات التجارية بالمحتوى غير المرغوب فيه. مع الإشارة إلى إلى إمكانية الاستعانة بالذكاء الصناعي المستخدم في “فيسبوك” عند توسيع نطاق التجربة.

بالإضافة إلى الإعلانات، تقول “إنستغرام” إنها ستطرح أيضا عبر تطبيقها ميزة badges (شارات)، الشهر المقبل، وهي عبارة عن وسم قلب بأعداد مختلفة يمكن للمشاهد الاختيار من بينها وشراء أي منها ولمرة واحدة فقط أثناء البث المباشر بسعر يتراوح من 0.99 دولار للقلب الواحد إلى 1.99 دولار لزوجين من القلوب و4.99 دولار لثلاثة قلوب.

وسيتم اختبار الشارات مع المستخدمين في الولايات المتحدة وبريطانيا والبرازيل وألمانيا وإيطاليا وفرنسا وتركيا وإسبانيا والمكسيك.