التوت البري أنفع وسيلة للوقاية من النوبة القلبية

شبكة فرح الاعلامية |- – أجرى عدد من العلماء في مختلف البلدان والمعاهد العلمية دراسات لكشف فاكهة تعتبر أكثر فاعلية لوقاية الإنسان من الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وتلك الفاكهة هي التوت البري الأسود.

وأفاد موقع news-medical.net. بأن التوت البري الأسود يعد مفيدا لجسم الإنسان وقادرا على تخفيض خطر الإصابة بالنوبة القلبية وغيرها من أمراض القلب والأوعية الدموية.

ومن أجل تحقيق الوقاية الفعالة يكفي أن يتناول الإنسان كل يوم ملعقة صغيرة واحدة من التوت البري.

وأشار الموقع الإلكتروني إلى أن ثمار التوت البري الأسود غنية بالبوليفينولز والأنثوسيانين اللذين أكدا أكثر من مرة قدرتهما على التخفيض من خطر الإصابة بأمراض القلب.

وتعتبر ثمار التوت البري الأسود مادة مفيدة مضادة للأكسدة قادرة على امتصاص الجلوكوز ومعالجته. وبالإضافة إلى ذلك فإن التوت البري الطازج يحول دون تكوين جلطات البوليسترول، كما يقوم بإسكات عمليات الالتهاب في جسم الإنسان ويساعد في التخفيض من خطر التهاب عضلة القلب.

وقال الأطباء إنه ليس من الضروري أكل كميات كبيرة من التوت البري. فيكفي أن يتناول الإنسان صباح كل يوم ملعقة صغيرة من تلك الفاكهة.




الألماسية بالهيل وصفة فريدة من نوعها

شبكة فرح الاعلامية |- مقادير الألماسية بالهيل وصفة فريدة من نوعها

  • حليب : 3 اكواب
  • جيلاتين : 4 ملعقة صغيرة (سادة)
  • سكر : نصف كوب
  • الزبدة : ملعقة كبيرة
  • هيل : ملعقة كبيرة (ناعم)
  • ماء الورد : ملعقة كبيرة
  • هيل : قليل (مجروش، للتزيين)
    طريقة تحضير الألماسية بالهيل وصفة فريدة من نوعها
  1. أحضري أطباق تقديم فردية مناسبة، أو استعملي طبق تقديم كبير.
  2. ضعي، في قدر، الحليب، والجيلاتين، والسكر، والزبدة، والهيل، وماء الورد، على نار متوسطة. قلبي هذه المكونات باستمرار، حتى تغلي. من ثم خفّفي النار، واستمري في التقليب لمدة دقيقتين، بهدوء.
  3. وزعي “الألماسية” على أطباق التقديم، من ثم ضعيها في البراد لساعات.
  4. انثري الهيل على “الألماسية”، قبل التقديم.



دوري أبطال أفريقيا:تسعة فرق عربية تبحث عن بداية جيدة بمرحلة المجموعات

شبكة فرح الاعلامية |- تسعى الفرق العربية التسعة المشاركة في بطولة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم لتحقيق بداية جيدة في مسيرتها بدور المجموعات للمسابقة القارية، حينما تنطلق مباريات الجولة الأولى للمجموعات الأربع بهذا الدور اليوم الجمعة.

وتشهد تلك النسخة رقما قياسيا في عدد الفرق العربية المشاركة في مرحلة المجموعات بالبطولة بالتساوي مع نسخة المسابقة عام 2017، وذلك منذ أن قرر الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) إقامة مرحلة المجموعات بدور الستة عشر بدلا من دور الثمانية.

وتجتذب مباراة الرجاء البيضاوي المغربي وضيفه الترجي التونسي السبت ضمن فعاليات المجموعة الرابعة أنظار الكثيرين من عشاق الكرة الأفريقية، .

ويخوض الرجاء، الفائز باللقب ثلاث مرات، اللقاء بمعنويات مرتفعة، بعد صعوده الدراماتيكي لدور الثمانية لبطولة الأندية العربية الأبطال (كأس الملك محمد السادس)، عقب تعادله المثير 4 / 4 مع غريمه التقليدي الوداد البيضاوي.

ويتطلع الترجي، الذي فاز بالنسختين الأخيرتين لدوري الأبطال، للثأر من خسارته أمام الرجاء 1 / 2 في آخر لقاء جمع بينهما، حينما التقيا بالعاصمة القطرية الدوحة في آذار الماضي ببطولة كأس السوبر الأفريقي.

وسبق للفريقين أن التقيا في خمس مباريات بمختلف البطولات القارية، حيث حقق كل فريق انتصارا وحيدا، بينما كان التعادل هو سيد الموقف في ثلاثة لقاءات، انتهت جميعها بدون أهداف، وهو ما يعكس مدى ندية اللقاءات بين كلا الفريقين.

وفي المجموعة نفسها، يستضيف شبيبة القبائل الجزائري فريق فيتا كلوب من الكونغو الديمقراطية، حيث تعد هذه هي المواجهة الأولى بين الفريقين في البطولة بنظامها الحديث.

وكان الفريقان قد التقيا في نهائي نسخة المسابقة عام 1981 بمسماها القديم (كأس الأندية الأفريقية أبطال الدوري)، حيث حسم الفريق الجزائري المواجهة لصالحه بعدما فاز 4 / صفر ذهابا بالجزائر، قبل أن يخسر صفر / 1 في الكونغو الديمقراطية (زائير سابقا)، ليتوج باللقب للمرة الأولى آنذاك.

ولن تكون المهمة سهلة بالنسبة لشبيبة القبائل، الذي فاز بكأس البطولة عام 1990 أيضا، أمام منافسه، الفائز بالبطولة عام 1973، الذي تحسنت نتائجه كثيرا في السنوات الأخيرة.

ويرغب لاعبو الشبيبة في مصالحة محبيهم من خلال تحقيق انطلاقة قوية في المسابقة القارية رغم صعوبة الفريق المنافس.

كما يستقطب لقاء النجم الساحلي التونسي مع ضيفه الأهلي المصري في المجموعة الثانية أنظار محبي الساحرة المستديرة في القارة السمراء بصفة عامة والوطن العربي على وجه الخصوص، بالنظر إلى عراقة كلا الفريقين اللذين توجا بلقب البطولة من قبل.

وستكون هذه هي المواجهة الأولى بين الفريقين منذ الانتصار التاريخي للأهلي على منافسه التونسي 6 / 2 بملعب برج العرب بالإسكندرية في إياب الدور قبل النهائي لنسخة المسابقة عام 2017

ويرغب النجم الساحلي، الذي توج باللقب عام 2007، على حساب الأهلي في النهائي، في الثأر من خسارته الكبيرة أمام منافسه المصري، كما يتطلع أيضا لمواصلة انتصاراته على الأهلي في تونس، بعدما سبق أن تغلب عليه في آخر مباراتين بينهما هناك، غير أنه سيكون محروما من اللعب في معقله (الملعب الأولمبي بسوسة) بسبب الإصلاحات الجارية به، حيث تقام المباراة على الملعب الأولمبي في رادس.

ويطمح الإسباني خوان كارلوس جاريدو مدرب النجم للفوز في مباراته الأفريقية الأولى مع الفريق التونسي الذي تولى تدريبه مؤخرا، خاصة وأن الأهلي لن يكون بالفريق الغريب عنه، بعدما سبق أن تولى تدريبه في موسم 2014 / 2015 وتوج معه بالكونفدرالية الأفريقية والسوبر المصري.

ولم تكن بداية جاريدو مع النجم مرضية لجماهير الفريق بعدما سقط في فخ التعادل 1 / 1 مع اتحاد بن قردان في مباراته الأخيرة بالدوري التونسي قبل المواجهة الأفريقية المنتظرة، لكنه يدرك أن الفوز على الأهلي اليوم سيعيد الكثير من الهدوء لفريقه الذي عانى من العديد من المشاكل في الفترة الأخيرة.

في المقابل، يطمع الأهلي في استمرار سلسلة انتصاراته مع مدربه السويسري رينيه فايلر، الذي فاز مع الفريق الأحمر في جميع مبارياته السبع التي خاضها معه في مختلف المسابقات حتى الآن، ليحقق أفضل انطلاقة لأي مدرب تولى تدريب الأهلي خلال الألفية الجديدة.

وعين فايلر مدربا للأهلي خلفا للأوروجواياني المقال مارتن لاسارتي، ليفوز معه بلقب السوبر المصري على حساب الزمالك أواخر أيلول الماضي، قبل أن يفوز أيضا معه في مبارياته الأربع الأولى ببطولة الدوري المصري، بالإضافة لفوزه في مباراتي الذهاب والعودة لدور الـ32 بدوري الأبطال على فريق كانو سبورت من غينيا الاستوائية.

وطمأن الأهلي، صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة برصيد ثمانية ألقاب، جماهيره على جاهزيته لمواجهة النجم، بعدما تغلب 4 / صفر على مضيفه الجونة يوم الاثنين الماضي في لقائه الأخير بالدوري المصري ليتصدر ترتيب المسابقة المحلية رغم أنه لا تزال لديه مباراتان مؤجلتان.

وتشهد المجموعة ذاتها مواجهة ليست بالسهلة للهلال السوداني مع ضيفه بلاتينيوم الزيمبابوي، حيث يأمل الممثل الوحيد للكرة السودانية في البطولة حاليا، في إعادة البسمة لوجوه محبيه الذين شعروا بالإحباط عقب خسارة الفريق 1 / 2 أمام غريمه التقليدي المريخ في قمة مباريات الدوري السوداني يوم السبت الماضي، وهو اللقاء الذي انتهى قبل وقته القانوني بسبب أعمال الشغب التي قامت بها جماهير الفريق الأزرق.

ويسعى الهلال، وصيف بطل المسابقة عامي 1987 و1992، لاستغلال مؤازرة عاملي الأرض والجمهور له للحصول على النقاط الثلاث، خاصة وأن منافسه قليل الخبرة بالمنافسات الأفريقية.

وكان الهلال قد عاد للعب في مرحلة المجموعات بدوري الأبطال عقب غيابه عنها في النسختين الماضيتين، بعدما أطاح بفريق إنيمبا النيجيري، الذي فاز باللقب مرتين، من دور الـ32 للمسابقة.

ويخوض اتحاد الجزائر مواجهة عربية خالصة مع مضيفه الوداد البيضاوي المغربي في المجموعة الثالثة، التي تشهد مواجهة أخرى بين ماميلودي صن داونز الجنوب أفريقي وضيفه بيترو أتلتيكو الأنجولي.

ودائما ما تتسم مباريات الفريقين بالندية والتكافؤ خلال لقاءاتهما القارية السابقة، حيث سبق أن تواجها في ست مباريات، وحقق الوداد فوزين، مقابل انتصار وحيد للاتحاد وتعادلا في ثلاثة لقاءات.

ويطمع اتحاد الجزائر في رد الاعتبار من خروجه أمام الوداد في الدور قبل النهائي لنسخة البطولة عام 2017، عندما تعادلا سلبيا بالجزائر في لقاء الذهاب، وفاز الفريق المغربي بملعبه 3 / 1 في مباراة الإياب.

وفي المجموعة الأولى، يلتقي مازيمبي الكونغولي الديمقراطي مع ضيفه الزمالك المصري في مواجهة ساخنة بين فريقين سبق لهما الوقوف على منصات التتويج الأفريقية أكثر من مرة.

ويهدف الزمالك، الفائز باللقب خمس مرات كان آخرها عام 2002، للخروج من الكبوة التي يعاني منها حاليا، بعدما عانى من سوء النتائج خلال الفترة الأخيرة، والتي كان آخرها الخسارة 1 / 2 أمام إنبي في مباراته الأخيرة بالدوري المصري يوم الاثنين الماضي.

ويعلم لاعبو الزمالك أن تحقيق نتيجة إيجابية أمام مازيمبي في معقله سيعيد الاتزان للفريق، كما سيعيد الثقة في مدربه الصربي (ميتشو)، الذي قاد الزمالك في عشر مباريات بمختلف البطولات حقق خلالها ستة انتصارات فقط مقابل ثلاث هزائم وتعادل وحيد.

من جانبه، يتسلح مازيمبي بجماهيره العريضة التي دائما ما تملأ مدرجات ملعبه الواقع في مدينة لومومباشي، الذي كان شاهدا على الكثير من الانتصارات للفريق الكونغولي الذي فاز بالبطولة خمس مرات ويحتفل هذه الأيام بمرور 80 عاما على تأسيسه.

وتشهد المجموعة ذاتها مواجهة متكافئة بين أول أغسطس الأنجولي وضيفه زيسكو يونايتد الزامبي.




المسقعة

شبكة فرح الاعلامية |- مقادير المسقعة

  • الصلصة :
    زيت الزيتون : 2 ملعقة كبيرة
    البصل : 1 حبة (كبير الحجم / مفروم)
    الثوم : 4 فصوص (مهروس)
    فلفل أخضر حار : 2 قرن (مفروم)
    طماطم : 4 حبات (كبيرة الحجم / مفرومة)
    معجون الطماطم : 2 ملعقة كبيرة
    الماء : 2 كوب
    بهار مشكل : ملعقة صغيرة
    فلفل أسود : ربع ملعقة صغيرة
    الكزبرة : ملعقة صغيرة (ناعمة)
    الكمون : ملعقة صغيرة (ناعم)
    شطة مجروشة : نصف ملعقة صغيرة
  • للحشو :
    لحم مفروم : 2 كوب (مطبوخ)
    طماطم : 3 حبات (كبيرة الحجم / مقطعة شرائح رقيقة)
  • الباذنجان : 2 حبة (كبير الحجم / رومي)
  • الفلفل الأخضر : 2 قرن (كبير الحجم)
  • زيت الذرة : حسب الحاجة (للقلي)

مسقعة الباذنجان خطوة بخطوة
طريقة تحضير المسقعة

  1. قشري الباذنجان وقطعيه الى شرائح ١ سم. امسحي الشرائح بزيت الزيتون.
  2. سخني الشواية واشوي الباذنجان لينضج ويصبح ذهبي اللون، اشوي الفلفل أيضاً.
  3. الصلصة: في مقلاة واسعة ضعي الزيت. ضعي المقلاة على نار متوسطة. أضيفي البصل وقلبي إلى أن يصبح لونه أصفر فاتح. أضيفي الثوم والفلفل. قلبي إلى أن يصبح الثوم ذهبي اللون. أضيفي الطماطم وقلبي لمدة دقيقة أو دقيقتين. أضيفي معجون الطماطم، الماء، البهار ، الفلفل، الكزبرة، الكمون والشطة. دعي الصلصة تطهى لمدة ٥ دقائق لتتسبك.
  4. ثبتي الرف الشبكي في وسط الفرن. سخني الفرن إلى درجة حرارة ١٨٠م.
  5. أحضري طبق فرن متوسط الحجم مناسب للتقديم على المائدة. وزعي نصف كمية صلصة الطماطم في قاع الطبق.
  6. ضعي بضع شرائح الباذنجان، لتغطي القاع تماماً، ضعي بعض اللحم المطبوخ ثم كرري الخطوات. وزعي صلصة الطماطم على الباذنجان. وزعي شرائح الطماطم.
  7. ضعي الطبق في الفرن لمدة ٣٠ دقيقة إلى أن تتسبك المسقعة.



✨ فوتوغرافيا ✨ إتيكيت الصورة .. ثقافةٌ جميلةٌ تتوسَّع

شبكة فرح الاعلامية |- هل شاهدتَ رجلاً مُسنَّاً في أحد مراكز التسوق يحمل الهاتف المحمول أو الكاميرا في وضعية التصوير ؟ ويحاول التقاط صورٍ لزوجته التي تبتسمُ لزوجها وتحاول تعديل أسلوب وقفتها أمام عدسته مبديةً سعادتها بالمكان الذي يقومون بزيارته .. وبخلفية الصورة التي احتارت كثيراً قبل اختيارها، هل ستواصل طريقك بينهما كالمُعتاد ؟ أم تُجري تعديلاً بسيطاً في خط سيرك تجاه اليمين أو الشمال لتفادي إعاقة التقاط الصورة ؟ نعتقدُ أنك في الغالب ستذهبُ باتجاه الخيار الثاني، وهذا ما يؤكَّدُ انتشار ثقافة احترام الصورة مجتمعياً بشكلٍ ملحوظ، ثقافة تقدير أهمية اللحظة التي يتمُّ فيها التقاط صورةٍ ما. ففي حالِ كنتَ سبباً في فشلِ تلك الصورة تحديداً .. أنتَ تدركُ أن “الالتقاطة الأمثل” من وجهة نظر أصحابها .. قد لا تعود مجدَّداً .. وقد يخرجون من تلك النزهة الجميلة .. بخيبة أمل.
منذ سنواتٍ معدودة، لم تكن ظاهرة إتيكيت التصوير منتشرةً بهذا القدر، وهذا دليلٌ على وعيٍ مجتمعيّ رفيع تمَّ تعميمه عفوياً لينتشرَ جاعلاً عملية التصوير أكثر سلاسة وانسياباً وإمتاعاً لإصحابها، مبتعداً قدر الإمكان عن الحَرَجِ والتوترِ والإزعاج.
في بعض المقاهي والمطاعم والمنتجعات السياحية تجدُ بعض الموظفين يعرضون عليكَ المساعدة لتصويرك مع عائلتك أو لفتِ نظرك لخلفيةٍ أو زاويةٍ معينة في التصوير يُفضِّلها الناس، عَلَّكَ تودُّ استغلالها فنياً. لاحظنا أيضاً بعض الأفراد يُقدَّمون نصائح مجانية سريعة لبعض السُيّاح لتصوير بعض المعالم ويعرضون عليهم المساعدة.
من الأمور الإيجابية التي تسهل ملاحظتها، احترام الجمهور للافتات “ممنوع التصوير” واحترام خصوصية الآخرين، حتى خلال التقاط الصور الذاتية “السيلفي” من حيث الاهتمام بوجود الأشخاص المعنيين فقط في الصورة، وفي حال ظهور آخرين يقومون بالانتظار أو تغيير زاوية الالتقاط حفاظاً على خصوصية الموجودين.
فلاش
شكراً لكل من كان سبباً في إنجاحِ صورةٍ جميلة، وإسعادِ أصحابها بها
جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي
www.hipa.ae