فوتوغرافيا: من صدمة الولادة الى صدمة الألوان ! الجزء الثالث

فوتوغرافيا: من صدمة الولادة الى صدمة الألوان ! الجزء الثالث

العربية فارسی كوردی‎ עִבְרִית Türkçe Français Deutsch Italiano Español English
شبكة فرح الاعلامية:

من صدمة الولادة إلى صدمة الألوان ! – الجزء الثالث

نصل اليوم للجزء الأخير من حديثنا الفوتوغرافي عن هذا الموضوع الشيّق الذي تناوله الأديب المصور عباس فاضل هادي، في كتابه “ولا تنسَ بأن السيدة لايكا تنتظركَ في البيت”، حيث يقول: في كتاب “علم الجمال والتاريخ” قام الناقد التشكيليّ الكبير “برنارد بيرنسون” – والذي اقترح “همينغوي” منحه جائزة نوبل – بتخصيص فصلٍ في هذا الكتاب عن التصوير الفوتوغرافيّ، وفيه يشير إلى تفضيله لرؤية الصور بالأبيض والأسود عندما يدرس اللوحات الفنية، وهذا الأمر يُحسّن من جودة الدراسة ذاتها، وفي هذا الصدد يضيف لرأيه، رؤية الكاتب والروائي الفرنسي “إميل زولا”، والذي يؤمن بأن المرء لا يستطيع أن يرى الشيء على حقيقته إلا إذا التُقطت له صورة فوتوغرافية.

يعتقد “هادي” أن الاستيعاب البشري يصبح أكثر سهولة لدى دراسة الشكل ذو البُعدين “اللوحة” وإن هذه الدراسة تُصبح أكثر سهولة إذا كان هذا الشكل ذو البعدين صورة بالأبيض والأسود، على خلاف ماهو موجودٌ الآن في العالم من أشياء ذات أبعادٍ ثلاثة وألوانها تتصادم دون أن يُلغي أحدها الآخر. ولا ننسى أن معظم الفوتوغرافيين اعتمدوا الكاميرا وسيلةً للتعبير وليس للتسجيل أو التوثيق فقط، بعد أن جرّبوا وسائل التعبير الأخرى ودرسوا الأدب والفلسفة. ولهذا هم يعتمدون العينين إلى جانب القلب والوعي الحاد بمُجريات الحياة اليومية، لتأمُّلِ ظاهرةِ الحياة ذاتها. المصور يحملُ إلى جانب القلم، عيناً ثالثة للمزيد من التشبّع بالتجربة، وهو لا يكتفي بترك شعوره مكتوباً على الورق، بل مُجسّداً على هيئة صورة، وهذه الصورة ليست انعكاساً ميكانيكياً أو نسخةً من العالم الخارجيّ، إنما انعكاس لثقافته وتربيته البصرية ورؤيته الخاصة.

فلاش

قراءة الرؤى البصرية للعقول العظيمة، مَدرَسةٌ لا نظير لها

جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي

www.hipa.ae

اطبع هذا المقال