فوتوغرافيا : في دبي وأبو ظبي .. حتى الخرسانة تنطق بلغة الجمال

فوتوغرافيا : في دبي وأبو ظبي .. حتى الخرسانة تنطق بلغة الجمال

العربية فارسی كوردی‎ עִבְרִית Türkçe Français Deutsch Italiano Español English
شبكة فرح الاعلامية:

فوتوغرافيا

في دبي وأبوظبي .. حتى الخرسانة تنطقُ بلغةِ الجَمَال

أكثر من 100 ألف صورة من جميع أنحاء العالم شاركت في مسابقةٍ نظَّمتها الجمعية العالمية للإسمنت والخرسانة، تحت عنوان “الخرسانة في الحياة 2020″، تضم ثلاث فئات هي البنية التحتية الخرسانية، والخرسانة الحضرية، والخرسانة في الحياة اليومية. ومن ضمن 6 صور فائزة في المسابقة لمصورين محترفين وهواة، فازت صورتان لمعلمين رئيسيين من دولة الإمارات العربية المتحدة، وهما: شبكة الجسور على شارع الشيخ زايد المؤدية إلى منطقتي وسط دبي و”سيتي ووك”، بعدسة المصور نيشار محمد، والذي فاز عن فئة “فائز محترف – البنية التحتية الخرسانية”، وحديقة “دلما العائلية” بأبوظبي، بعدسة المصور كريستوفر كوميسو، والذي فاز عن فئة “فائز محترف – الخرسانة في الحياة اليومية”.

وقد احتفت صحيفة البيان الإماراتية بهذا الفوز من خلال تغطيةٍ مميزة من إعداد الزميلة نهى حوّا، والذي أعلن عنه موقع مجلة “ذا كونستركشن إندكس” البريطانية، ناقلاً عن المصور نيشار محمد قوله: هذه الصورة هي لشبكة الجسور الرائعة على شارع الشيخ زايد بدبي، والذي تم افتتاحها في يناير 2011. فكل يوم تدخل 450 ألف مركبة دبي في المتوسط من الإمارات الأخرى، حيث تستقبل المدينة 40 ألف مركبة في ساعات الذروة الصباحية كل يوم. إنها خرسانة تُمكَّن الناس من إدارة حياتهم اليومية. بينما رَوَى المصور كريستوفر كوميسو قصة صورته بقوله: التقطتُ هذه الصورة في حديقة “دلما العائلية” في أبوظبي، وفيما كنت التقطُ صوراً في المنطقة، التقطتُ صورةً لطفل يلعبُ داخل متاهةٍ خرسانيةٍ فريدةٍ من نوعها، حيث توضّح الصورة مدى جَمَالية الخرسانة ودورها المهم في جميع جوانب الحياة مثل تربية الأطفال.

فلاش

العدسة المبدعة قادرة على استنطاق الجماد ومنحه ألواناً جميلة

جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي

www.hipa.ae

اطبع هذا المقال