حول الشبكة تلفزيون فرح راديو فرح الاتصال بنا الرئيسية

----------------------------------------------------------------------------
شبكة فرح الاعلامية
راديو فرح
تلفزيون فرح
----------------------------------------------------------------------------
صور مميزة
اقتصـــاد
صحة و طب
دين ودنيا
جامعات
الساحة الفنية
مطبخ فرح
مقالات
علوم وتكنولوجيا
عالم الرياضة
اخبار الاسرى

.


تابعونا على الفيسبوك
البث المباشر لراديو فرح
البث المباشر لتلفزيون فرح
كا ريكاتير
مشاهدة المزيد
اعلانات
صور مميزة

عام هجري جديد 1440

عيد الاضحى المبارك

عيد الفطر السعيد

فيديوهات

مسيرة غضب تجوب شوارع جنين ومخيمها احتجاجا على قرار ترامب


ما بين النكسة والاجتياح وارادة المواجهة حكاية

نشر بواسطة reemas tareq , 2015-06-04 11:04:46



شبكة فرح الاعلامية |- تطل على الوطن العربي ذكرى أم الهزائم بما تبقى من آثارها وتداعياتها وهو كثير ومعاش، وتجدر الإشارة إلى أن هناك رغبة متعمدّة في طمس الذاكرة العربية والدفع بالناس في هذا الوطن العربي إلى فقدان ذاكرتهم في محاولة هادفة من شأنها أن تجعلهم يتعايشون مع هزائمهم وكأنها جزء لا يتجزأ من حياتهم دون أن يتساءلوا عمن صنع الهزيمة الأولى، من كان وراءها، ومن خطط لها، وبالتأكيد ليست الولايات المتحدة الأمريكية ومعها الكيان الصهيوني هما وحدهما من حرّض وخطط ونفّذ ، ولا الدول الاستعمارية المتواطئة والمتورطة أيضاً، هناك قوى عربية أسهمت وحرّضت وموّلت العدوان وكان لها دورها غير المنظور في الترتيب للهزيمة التي ما يزال الوطن العربي يلعق جراحها حتى اليوم، وكانت هي من فتح الباب واسعاً للتراجعات والانكسارات والخذلان، ولا ينكر أحد أن مصر وسوريا حاولت بعد الهزيمة وحاولت معها أقطار عربية أخرى القيام بسلسلة من الانتصارات إلاّ أن حجم الهزيمة كان أكبر من أن تخفف من هوله تلك الانتصارات أو تقلل من أثره العالق في النفوس، ولقد تكاملت النكبة بالنكسة ثم توجهما الصلح المنفرد فإذا "القضية المقدسة" تفتقد أهلها الذاهبين وعيونهم مفتوحة إلى هاوية بلا قعر، خصوصا وقد بات العديد من الدول العربية، التي كانت تتبدى متماسكة البنيان، يعيش في ظلال حرب أهلية معلنة أو مضمرة يجري الإعداد لها على مدار الساعة من قبل القوى الامبريالية والصهيونية والرجعية والقوى الارهابيه التكفيرية التي ترتكب فظاعة على الأرض العربية من اجل إعادة رسم حدود الدول والمناطق وتوزيعها الى دويلات اثنية وطائفية ومذهبية متناحرة تتآكل فيما بينها ما يعزز السيطرة الأميركية ويحفظ وجود اسرائيل ودورها في المنطقة كجزء من مشروع الشرق الأوسط الكبير ، حيث تبدو المنطقة حبلى بأحداث مصيـــــرية من شأنها أن تبدل في خرائط الكيانات بحيث تتصاغر نكبة ونكسة فلـــسطين وســـــط "النكبات والنكسات" الدمــــوية التي نعــــــيشها وســـــوف نعــــيشها في العديد من الأقطار العربية، بينما دول الجوار الفلسطيني تتبدى متصدعة البنيان مهددة في وحدة شعوبها كما في وحدة كياناتها السياسية.

ولابد هنا من الاعتراف بأن أسوأ ما تركته النكسة أو الهزيمة هو ذلك الشعور المريض الناتج عن فقدان المواطن العربي قدرته على الانتماء، وما تركته هذه الحالة من ضعف يتزايد يوماً بعد يوم تجاه الهوية العربية، وكان بعض المتابعين باهتمام للشأن العربي يدركون أن ذلك الشعور مؤقت، لكن الأيام أثبتت أنه أخذ يتأصل لتحل محله حرب تحت شعارات خالية من الحرية والديمقراطية والكرامة الوطنيه والعدالة الاجتماعية ، بينما الشعب الفلسطيني يرفض محاولات التهجير إلى مناف جديدة ولن تكون وجهته من سورية إلا لفلسطين منددا باعتداءات وجرائم المجموعات الإرهابية المسلحة التي استباحت مخيم اليرموك وتستبيح الاراض السورية والعراقية .
ومن هنا نقف امام ذكرى اليمة في تاريخ الشعب الفلسطيني والعربي ، ذكرى نكسة حزيران والتي شكلت حالة من الانهيار والتراجع للنظام الرسمي العربي ، وفي هذا السياق, نشير إلى أن النكسة شكلت ضربة للمشروع القومي العربي, فهي هزيمة عسكرية أمام إسرائيل في عام 1967،ولكن كان الرد الواضح على النكسة كان في معركة الكرامة البطولية التي شكلت نموذجا لارادة المقاتل الفلسطيني والعربي ، حيث اعادت الاهتمام الى القضية الفلسطينية كقضية العرب الاولى وجوهر الصراع العربي الاسرائيلي .
وامام ذلك اراد الشعب العربي الفلسطيني بصموده وعطائه ونضاله مواصلة مسيرة الكفاح رغم كافة المؤامرات والمشاريع التي كانت تستهدف تصفية القضية الفلسطينية وتبديد حقوق الشعب الفلسطيني وذلك من خلال العمليات البطولية لابطال الفصائل الفلسطينية فكان الصمود الفلسطيني اللبناني في التصدي للاجتياحات الصهيونية عام 1972 وعام 1978، وبعد هذا الاجتياح لجنوب لبنان وصمود القوات المشتركة ، كانت هزيمة سياسية للعرب عبر توقيع اتفاقيات كامب ديفيد عام 1978 التي تمثلت في إقرار مشروعية الوجود الصهيوني في فلسطين ووضع مبدأ الصلح المنفرد مع إسرائيل. وامام كل ذلك جاء اجتياح العدو الصهيوني للبنان عام 1982 ، وصمود القوات المشتركة الفلسطينية اللبنانية في عاصمة لبنان بيروت ،بيروت وحدها بإمكانها أن تحكي عن مراحل صمودها ومقاومتها فحجارة أبنيتها لا تزال تصدح بقصص أبطالها الذين انتفضوا بوجه المحتل رفضا لتدنيس مدينتهم.
ان صمود بيروت عام 1982 بمواجهة مع الاحتلال الصهيوني كتبت بدماء وعطاءات الشهداء الذين حولوا النكسة الى انتصار ، وهنا عندما نقف امام ذكرى النكسة التي تتزامن مع ذكرى اجتياح العام 1982، نؤكد بان مقاتلي الثورة والحركة الوطنية اللبانية والجيش العربي السوري كتبوا صفحات المجد من خلال مقاومتهم البطولية على مدار مئة يوم ، وبعد خروج مقاتلي الثورة الفلسطينية من بيروت الى العديد من الدول العربية ، كانت بيروت تنتفض وتبدأ المقاومة في كورنيش المزرعة وشارع سليم سلام والحمرا، ما دفع بالاحتلال الى أن يغادر العاصمة خلال أقل من 72 ساعة على دخوله بالرغم من كل قصفه واعتداءاته وبالرغم من مجزرة صبرا وشاتيلا ومن كل شيء.
لذلك رغم الصمود والعطاء والتضحيات ، ما زالت المخططات الساعية إلى استئصال وشطب قضية اللاجئين الفلسطينيين لم تتوقف أبداً عبر التعاون المتواصل بين القوى الاستعمارية والامبريالية والحركة الصهيونية والقوى العربية الرجعية، عبر العديد من المشاريع الهادفة إلى توطين اللاجئين الفلسطينيين، وتصفية الحقوق التاريخية.
وفي ظل هذا الواقع، فلم يعد من الممكن أو الجائز أو المقبول،أن يستمر البعض في التمسك بنهج المفاوضات سبيلا وحيدا ،فكما قبرت ودفنت إسرائيل مبادرة السلام العربية ومن قبلها خارطة الطريق، وبموافقة أمريكية واضحة وصريحة، علينا ان نؤكد بشكل واضح وصريح أن المفاوضات كخيار ونهج وثقافة قد سقطت الى غير رجعة،وعلينا ان ندرك ان تجارب كل الشعوب وعبر مر العصور،آمنت بفكر ونهج المقاومة بمختلف أشكالها نحو الحرية والإستقلال،وهي لم تفني الشعوب في يوم من الأيام، فلا الجزائر التي دفعت مليون شهيد فنيت وأبيد شعبها،ولا الإتحاد السوفياتي من قبلها ولا الثورة الفيتنامية من بعدها،ولا المقاومة الوطنية اللبنانية ،ولا أظن الشعب الفلسطيني،الذي دفع وما زال يدفع ثمن حريته واستقلاله وصموده عشرات الآلاف من الشهداء،أقل ثورية من تلك الشعوب،بل لديه من التجارب والخبرات في الكفاح والنضال الشيء الكثير، ولهذا يجب ان نتمسك بالمقاومة الشعبية بكافة اشكالها ونتمسك بموقف فلسطيني موحد بنقل ملف القضية الفلسطينية الى الامم المتحدة والتي من خلالها تتم العملية السياسية والتفاوضية، التي يجب أن تستند الى مرجعية سياسية ودوليه محددتين،وبحيث يكون لها صفة ألألزام والتنفيذ،والمرجعية وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية.
إن الصراع مع الاحتلال هو صراع وجود وليس صراع حدود لم يتوقف لانه صراع عربي / إسرائيلي بالدرجة الأولى، ولكن ضعف حركات التحرر العربية عزز مراكمة عوامل القوة والصلف والعدوانية في دولة العدو الصهيوني، ما يعني أن استمرار تبعية وتخلف واستبداد اغلبية النظام العربي الرسمي وخضوعه لشروط التحالف الامريكي الصهيوني، يشكل السبب الرئيسي الأول في هذه المعادلة التي استمرت منذ أكثر من ثمانية وأربعين عاماً ، ونحن اليوم نتطلع الى استعادة الروح القومية الثورية في الصراع مع هذا العدو، انطلاقاً من اقتناع كل أطراف حركة التحرر العربية والفلسطينية بأن شعوبنا العربية عموماً، وشعبنا الفلسطيني خصوصاً، لن يحقق الانتصار ويحسم الصراع مع العدو الصهيوني إلا عبر استمرار النضال بكافة اشكاله بعيداً عن كل مظاهر وأشكال الخضوع والتبعية، بما سيؤدي حتماً إلى بداية النهاية والانتصار على دولة الاحتلال واقامة الدولة الفلسطينية كاملة السيادة وعاصمتها القدس وضمان حق العودة للشعب الفلسطيني الى دياره وممتلكاته وفق القرار الاممي 194 .
إن مشاعل الحرية والعودة الذين شكلوا قبل اربعة اعوام نقطة تحول في مسيرة الصراع، تتطلب من الجميع بان نحول هذه التضحيات لشعلة نضال لن تنطفئ ولن تتوقف مهما تزايدت عدوانية دولة الاحتلال، ومهما تزايدت المخططات والمحاولات الامريكية الصهيونية التي تتوهم بانهاء القضية الفلسطينية وتصفية حق العودة للاجئين الفلسطينيين وشطب هويتنا الوطنية أو وقف نضال شعبنا الوطني ، حتى تحقيق أهداف شعبنا في الحرية وتقرير المصير والعودة. وغني عن القول في ذكرى النكسة اذا كان البعض متمسك بحالة الانقسام ويرفض تنفيذ اتفاق المصالحة من اجل اقامة دويلة غزة على انقاض الشعب الفلسطيني فهو واهم ، وعليه العودة الى الاجماع الوطني والمشروع الوطني والتمسك بالأهداف الوطنية التاريخية ، والنضال من اجل تفعيل م.ت.ف وفق رؤية وطنية، وهي مهمة عاجلة ورئيسية تقع على عاتق كافة القوى الوطنية،لان استمرار هذا الانقسام الفلسطيني، سيزيد من شراسة الاحتلال وجرائمه ضد شعبنا وقضيته الوطنية.

ختاما : إن الخامس من حزيران يعيد إلى الأذهان ذكرى مؤلمة ألقت بظلالها القاتمة على الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية ، وتعدت آثارها وتداعياتها الوطن العربي لتشمل المنطقة والعالم بأسره ، فقد أحدثت هزيمة حزيران عام 1967 تحولا جوهريا في المنطقة بكاملها ، وزادت من حدة الصراع مع المشروع الصهيوني الاستيطاني ، وأضافت إلى نكبة الشعب العربي التي بدأت عام 1948 أبعاداً ووقائع جديدة ، ووضعت الشعب العربي أمام تحديات جديدة استطاع وما زال يواجهها بقوة عزيمته وصلابة، وعلينا العمل من اجل تصليب الوضع الداخلي الفلسطيني،كل ذلك من شأنه أن يشكل عوامل قوة للموقف الفلسطيني،في مواجهة الصلف والعنجهية الأمريكية والإسرائيلية،والتي تكشف يوماً بعد يوم عن حقيقة نواياها ووجهها القبيح وعداءها لكل ما هو فلسطيني وعربي.





.
التعليقات
.





جميع الحقوق محفوظة لشبكة فرح الاعلامية
برمجة و تصميم حمزة جرادات