حول الشبكة تلفزيون فرح راديو فرح الاتصال بنا الرئيسية

----------------------------------------------------------------------------
شبكة فرح الاعلامية
راديو فرح
تلفزيون فرح
----------------------------------------------------------------------------
صور مميزة
اقتصـــاد
صحة و طب
دين ودنيا
جامعات
الساحة الفنية
مطبخ فرح
مقالات
علوم وتكنولوجيا
عالم الرياضة
اخبار الاسرى

.


تابعونا على الفيسبوك
البث المباشر لراديو فرح
البث المباشر لتلفزيون فرح
كا ريكاتير
مشاهدة المزيد
اعلانات
صور مميزة

ذكرى المولد النبوي الشريف

ذكرى المولد النبوي الشريف

عام هجري جديد 1440

عيد الاضحى المبارك

فيديوهات

مسيرة غضب تجوب شوارع جنين ومخيمها احتجاجا على قرار ترامب


فوتوغرافيا المصورة العربية، بين انتظار الحلول وفرضها/ الجزء الثاني

نشر بواسطة reemas tareq , 2015-05-10 19:21:02



شبكة فرح الاعلامية |- دبي - بقلم سحر الزارعي - الأمين العام المساعد لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي @SaharAlzarei

    
أستكمل حديثي معكم اليوم عن المصورة العربية، لقد كانت ردود الفعل على المقال الماضي أقوى مما توقعت، مئات المصورات العربيات المبتدئات شعرن بالثقة والحماسة والهمة العالية لمواصلة المشوار دون الاعتماد بشكلٍ رئيسي على أحد ! تجربتي في المشاركة في مؤتمر الصورة في مصر كانت أكثر ثراءً مما كان مخططاً لها، فالحديث مع المشاركين وتبادل التجارب المختلفة ومناقشة القضايا الهامة والأقل أهمية المختصة بالتصوير والمصورين، جعلني أتفهّم الروح العالية للمصورة العربية واستطاعتها بزمنٍ قياسي تكوين شخصية فنية قوية قادرة على إثبات الحضور وشق الطريق بكل اقتدار.
تحدّثتُ خلال مشاركتي عن التحيّز في مسابقات التصوير المختلفة لصالح الذكور ! وعن سبب ندرة فوز مصورة بالمراكز الأولى، شخصياً أرى أن المسابقات الكبرى التي تتخذ من المعايير الاحترافية منهجاً لها لا مجال للتحيّز فيها، حيث إجراءات التحكيم لا تتيح التفريق بين الجنسين أو الاطلاع على أية معلومات خاصة بالمشاركين سوى الصورة نفسها، لكن المسابقات الأخرى ذات المستوى المنخفض غير الاحترافي لها تحيّزاتها العديدة بالطبع ومنها الذكورية في التقييم.
أما عن تكافؤ الفرص بين المصور والمصورة في فرص التدريب والتطوير في الوطن العربي، فالوضع بالطبع ليس نموذجياً، هناك تحيّز ملموس تجاه الرجل وفقاً لمعايير المجتمع التي تجده لائقاً أكثر بالتطوير والتدريب في مهنة التصوير، بينما احترام علاقة المرأة بهذه المهنة ليس جدياً إلى حدٍ كبير لذا لا تحظى المرأة بنفس جودة الفرص، لكن المصورة العربية الجادة استطاعت عبر المجهودات الفردية والجماعية أن تستثمر المتاح في شبكة الانترنت والتواصل عن بعد مع أهم بيوتات التصوير العالمية واكتساب المعرفة والعمل على تطويعها حسب البيئات العربية. أيضاً هناك بعض المبادرات التي ذهبت إلى أبعد من ذلك، حيث استثمار بعض الخبرات النسوية الهامة في محاضرات وورش عمل لنقل المعرفة ومساعدة المصورات الهاويات والمبتدئات على قص شريط البداية في علاقة جادة مع الكاميرا.
أما عن المصورة الخليجية بالتحديد والعوائق التي تواجهها، فقد ذكرت أن المجتمع الخليجي مازال حتى الآن يستغرب وجود مصورة "أنثى" تأخذ موقعها في بعض الأحداث الرسمية أو الصحفية أو غيرها لتلتقط صوراً ناجحة لتغطية الحدث، أو يقرأ خبراً عن فوز مصورة خليجية بجائزة من خلال أعمالها المميزة، ويستغرب أكثر عندما يسمع عن فريق تصوير خليجي نسائي بالكامل يسافر في رحلات عمل لدول أوربية وأمريكية للمشاركة في أحداث فنية كبرى ويترك بصمة إيجابية. هذا الاستغراب كان دافعاً كبيراً للعديد من المصورات لتقديم المزيد ومن الإنصاف أن نعتبر أن المرأة انتصرت رسمياً على هذا الحاجز.

فلاش
للمصورة العربية: أنتِ جديرة بالتفوّق ...





.
التعليقات
.





جميع الحقوق محفوظة لشبكة فرح الاعلامية
برمجة و تصميم حمزة جرادات