حول الشبكة تلفزيون فرح راديو فرح الاتصال بنا الرئيسية

----------------------------------------------------------------------------
شبكة فرح الاعلامية
راديو فرح
تلفزيون فرح
----------------------------------------------------------------------------
صور مميزة
اقتصـــاد
صحة و طب
دين ودنيا
جامعات
الساحة الفنية
مطبخ فرح
مقالات
علوم وتكنولوجيا
عالم الرياضة
اخبار الاسرى

.


تابعونا على الفيسبوك
البث المباشر لراديو فرح
البث المباشر لتلفزيون فرح
كا ريكاتير
مشاهدة المزيد
اعلانات
صور مميزة

عام هجري جديد 1440

عيد الاضحى المبارك

عيد الفطر السعيد

فيديوهات

مسيرة غضب تجوب شوارع جنين ومخيمها احتجاجا على قرار ترامب


الرسالة الإعلامية كما يريدها الرئيس أبو مازن ..

نشر بواسطة reemas tareq , 2015-02-09 11:31:18



شبكة فرح الاعلامية |- إن بشاعة الإرهاب الإسرائيلي ضد الفلسطينيين وبشاعة العدوان وما خلفه من مآس لا حصر لها، قد ساعد الفلسطينيين على تحقيق نجاحات إعلامية هائلة، وإبراز القضية الفلسطينية في صورتها التي أثرت في الرأي العام العربي والإقليمي والعالمي، وبالرغم من امتلاك (إسرائيل) لإمكانيات إعلامية هائلة ومؤسسات ضخمة في الولايات المتحدة وأوروبا، إلا أن الحراك الدبلوماسي الفلسطيني وصدق الرواية الفلسطينية وتأثر الخبر المرفق بالصورة قد أثر في البرلمانات الأوروبية، وبل أصبحت المستوطنات الإسرائيلية عنوانا للعنصرية ولرفض المجتمع الأوروبي ومثقفيه للمنتجات الواردة من تلك المستوطنات، وكذلك وجدنا الاعترافات المتلاحقة بالدولة الفلسطينية والتوصيات الإيجابية والتي تساعدنا في تطوير إعلامنا الفلسطيني بحيث يصل إلى كل مكان، وإبطال الرواية الصهيونية المزورة والظالمة التي تصور (إسرائيل) في صورة الضحية، وحولت الفلسطيني إلى (الإرهابي) ..؟!من هنا جاءت أهمية افتتاح رئيس دولة فلسطين الأخ / محمود عباس لمبنى الإذاعة والتلفزيون الفلسطيني، وتلك الكلمات الماسية التي نصح بها الإعلاميون وصناع الأخبار، فلقد أشار إلى أهمية الموضوعية في نقل الخبر وتحريره، ومواكبة التطور التكنولوجي والاتصالات وصناعة المعلومات، وتوفير قدرا عاليا من الشفافية، واصفا ذلك بالواجب الوطني الممتد من انطلاقة الثورة الفلسطينية وهؤلاء الثوار الإعلاميون ومنهم الشهداء الذين رسموا الطريق الى فلسطين والكلمة التي زلزلت كيان المحتل وأرقته، واستشهد القادة الإعلاميون وهم يصنعون فلسطين علماً وإعلاماً خصبا ومتطورا، مما أثر على الوعي الفلسطيني والعربي، وكان لهذا التأثير الكبير في الرأي العام وصناعة القرارات والتوجهات الكبرى في القضية الفلسطينية .ومما قاله الأخ الرئيس:" نريد إعلاما موضوعيا عقلانيا حرا، يوصل الرسالة الفلسطينية إلى كل العالم دون أن نؤذي أحدا أو نعتدي على حرية أحد، ، والإعلام الذكي الذي يستطيع أن يوصل الرسالة إلى كل مكان، وأضاف، هناك أنواع من الإعلام، منه ما هو موضوعي وآخر تحريضي، تحريضي بإدعاء أنه مهني وهو يخرب ويقود إلى المهالك، وهذا ما لا نريده، نريد إعلاما يقول ويفعل باسم المهنية ما يريد، وقال، أطالب الإعلام بأن يواكب الحدث لحظة بلحظة ويمتزج الآراء وأن يسمع صوت فلسطين إلى كل دول العالم ويصل لكل الفلسطينيين في الكون "وهنا أطلق رئيس دولة فلسطين صرخة في وجه الظلم الإسرائيلي حيث قال : " لدينا خطوات أخرى وسنعرضها على المجلس المركزي في اجتماعه المقرر أواخر الشهر الجاري، لكن أن يبقى الحال على ما هو عليه فهذا لا يمكن، سنذهب لكل مكان يمكننا الذهاب إليه والانضمام إليه، فنحن نطالب بالحق." وهذه رسالة إلى كل الإعلاميين وكتاب الرأي أن يحملوا القضية بجدية تامة، لأن معركة كسر العربدة والقرصنة الإسرائيلية مستمرة، وأن الاحتلال الإسرائيلي يريد أن ينزع منا إرادتنا في الحرية وفي الاستقلال وفي الدولة وفي القدس وفي التسلح بالمرجعيات الدولية وحقنا في أن نتقدم لمحكمة الجنايات بشكوى تحاكم فيها من قتلوا وعذبوا شعبنا الفلسطيني ولازالوا يجرموا في حقنا.وأنهى مقالي بما قاله الرئيس أبومازن : " نحتاج في هذه المرحلة الصعبة إلى الدقة كي لا نذهب بشعبنا إلى الهلاك، نريد أن نذهب به إلى النصر والاستقلال، وهذه مهمة على عاتق الساسة وصناع القرار" .علينا أن نمنح حكومة الوفاق وقت كاف للخروج من هذا المأزق





.
التعليقات
.





جميع الحقوق محفوظة لشبكة فرح الاعلامية
برمجة و تصميم حمزة جرادات