حول الشبكة تلفزيون فرح راديو فرح الاتصال بنا الرئيسية

----------------------------------------------------------------------------
شبكة فرح الاعلامية
راديو فرح
تلفزيون فرح
----------------------------------------------------------------------------
صور مميزة
اقتصـــاد
صحة و طب
دين ودنيا
جامعات
الساحة الفنية
مطبخ فرح
مقالات
علوم وتكنولوجيا
عالم الرياضة
اخبار الاسرى

.


تابعونا على الفيسبوك
البث المباشر لراديو فرح
البث المباشر لتلفزيون فرح
كا ريكاتير
مشاهدة المزيد
اعلانات
صور مميزة

الاسراء والمعراج

امطار جميلة

ذكرى المولد النبوي الشريف

عام هجري جديد 1440

فيديوهات

مسيرة غضب تجوب شوارع جنين ومخيمها احتجاجا على قرار ترامب


جنرال الصبر.. يحطم عاما آخر من قيود السجان

نشر بواسطة reemas tareq , 2019-01-05 11:57:18



شبكة فرح الاعلامية |- دخل عميد الأسرى الفلسطينيين والعرب، الأسير كريم يونس ابن قرية عارة في المثلث الشمالي، غدا الأحد، عامه السابع والثلاثين، في سجون الاحتلال الاسرائيلي.
ويستقل الأسير كريم يونس عامه السادس والثلاثين، بإجراءات أكثر قسوة من قبل الاحتلال، لا سيما بعد أن توعد وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي غلعاد أردان بتشديد ظروف اعتقال الأسرى "الأمنيين" من خلال حرمانهم من مقومات الصمود حتى استخدام كمية المياه المقننة.
والأسير يونس (62 عاما)، اعتقل على أيدي الجيش الإسرائيلي وهو على مقاعد الدراسة في 6 كانون الثاني 1983، ولايزال معتقلا حتى اليوم، حيث يعتبر حاليا أقدم أسير فلسطيني في السجون والمعتقلات الإسرائيلية، وأقدم أسير في العالم أيضا.
واتهمت إسرائيل يونس بحيازة أسلحة وتهريبها للمقاومة الفلسطينية، والانتماء لحركة فتح، وقتل جندي إسرائيلي، وصدر عليه بداية حكم بالإعدام شنقا، ثم تم بعدها الحكم عليه بالسجن المؤبد لفترة مفتوحة، ليستقر الحكم عليه بتحديد الفترة بأربعين عاما.
وترفض إسرائيل الإفراج عن الأسير كريم يونس بحجة أنه من حملة الجنسية الإسرائيلية، ولم يُشمل بصفقات تبادل الأسرى مع الجانب الفلسطيني، كباقي الأسرى الفلسطينيين من عرب الـ 48.
وعلى الرغم من معاناته داخل الاسر إلا أن الأسير كريم يونس تمسك بدراسته وواصل رحلته التعليمية داخل السجون، بل أصبح يشرف على عملية التعليم الجامعي للأسرى الذين سمح لهم الاحتلال بذلك.
وأصدر كريم يونس من داخل السجن كتابين، أحدهما بعنوان "الواقع السياسي في إسرائيل" عام 1990، تحدث خلاله عن جميع الأحزاب السياسية الإسرائيلية، والثاني بعنوان "الصراع الأيدولوجي والتسوية" عام 1993.
وتحدثت العديد من الشخصيات السياسية والفنية عن الأسير كريم يونس، مشيدة بصبره وتحمله طيلة هذه السنوات الطويلة، وفي الوقت ذاته تمنت أن يرى يونس الحرية في أقرب وقت ليكون بين أهله وذويه الذين عانوا مرار الفراق سنوات وسنوات.





.
التعليقات
.





جميع الحقوق محفوظة لشبكة فرح الاعلامية
برمجة و تصميم حمزة جرادات