حول الشبكة تلفزيون فرح راديو فرح الاتصال بنا الرئيسية

----------------------------------------------------------------------------
شبكة فرح الاعلامية
راديو فرح
تلفزيون فرح
----------------------------------------------------------------------------
صور مميزة
اقتصـــاد
صحة و طب
دين ودنيا
جامعات
الساحة الفنية
مطبخ فرح
مقالات
علوم وتكنولوجيا
عالم الرياضة
اخبار الاسرى

.


تابعونا على الفيسبوك
البث المباشر لراديو فرح
البث المباشر لتلفزيون فرح
كا ريكاتير
مشاهدة المزيد
اعلانات
صور مميزة

ذكرى المولد النبوي الشريف

ذكرى المولد النبوي الشريف

عام هجري جديد 1440

عيد الاضحى المبارك

فيديوهات

مسيرة غضب تجوب شوارع جنين ومخيمها احتجاجا على قرار ترامب


"سكريات حليب الأم" تغذي الطفل قبل ولادته

نشر بواسطة reemas tareq , 2018-10-13 13:17:47



شبكة فرح الاعلامية |- توصلت مجموعة باحثين من الولايات المتحدة وفنلندا إلى اكتشاف غير مسبوق في تأكيد احتواء السائل الأمنيوسي Amniotic Fluid، الذي يسبح فيه الجنين طوال فترة الحمل داخل رحم الأم، على «سُكريات الحليب البشري قليلة التعدد».

ويأتي هذا الاكتشاف الحديث ليؤكد أن هناك الكثير مما لا يزال الباحثون الطبيون يُحاولون معرفته عن وظائف السائل الأمنيوسي المحيط بالجنين، كما أن هناك الكثير مما لا يزال بحاجة إلى مزيد من البحث حول تغذية الجنين وهو في داخل الرحم وحول دور حليب الأم في تغذية الطفل بعد ولادته، وكيفية حصول تهيئة الجنين لتقبل الرضاعة الطبيعية من حليب الأم وتهيئة جسم الأم الحامل لقدرة إنتاج الحليب بعد الولادة.

سكريات الحليب

«سُكريات الحليب البشري قليلة التعدد «Human Milk Oligosaccharides». هي سكريات كربوهيدراتية معقدة التركيب، ولا تُوجد إلا في الحليب البشري، وبعض من تلك السكريات تم تصنيعه ويُضاف إلى الحليب الصناعي Formula - Feeding لتغذية الأطفال الرّضع.

وكانت دراسات طبية سابقة قد أظهرت في نتائجها وجود هذه النوعية الفريدة من السكريات في دم وبول الأم الحامل خلال فترة الحمل. وهو ما عبّر عنه الباحثون بالقول: «وأظهرت الدراسات التي صدرت في السبعينات الماضية أن سُكريات الحليب البشري قليلة التعدد تظهر بالفعل في البول والدم أثناء الحمل وفي وقت مبكر من الأشهر الثلاثة الأولى».

كما أوضحت نتائج كثير من الدراسات الطبية السابقة جوانب مختلفة عن الدور المباشر والطويل الأمد لتناول الطفل الرضيع هذه النوعية الفريدة من السكريات، التي لا تُوجد إلا في حليب الأم. وما تطرحه لأول مرة نتائج هذه الدراسة الحديثة أن السائل الأمنيوسي يحتوي بالفعل على سكريات حليب الأم هذه، وأن الطفل وهو في مرحلة الجنين داخل رحم الأم، يبدأ في تناول تلك السكريات الفريدة مع ابتلاعه للسائل الأمنيوسي الذي يسبح فيه.

ووفق ما تم نشره ضمن عدد 2 (تشرين الأول) من مجلة «الحديث جداً في طب الأطفال وحديثي الولادة» Frontiers in Pediatrics - Neonatology، قام باحثون من جامعة كاليفورنيا بالولايات المتحدة وجامعة توركو في فنلندا بإجراء تحاليل كيميائية معقدة ودقيقة لمكونات السائل الأمنيوسي، وتبين من خلالها وجود «سُكريات الحليب البشري قليلة التعدد فيه».

وعلق الدكتور لارس بود، الباحث الرئيسي في الدراسة والأستاذ المساعد في طب الأطفال بكلية الطب في جامعة كاليفورنيا بسان دييغو ومدير مركز لارسون روزينكوست للأم والرضاعة والرضع من التميز البحثي، بالقول: «حتى الآن، تركزت الأبحاث حول دور سُكريات الحليب البشري في الرضاعة الطبيعية للطفل بعد ولادته، لكن اكتشافنا الأخير يشير إلى أن استفادة الجنين من سُكريات الحليب البشري تبدأ بالفعل قبل ذلك بكثير وتؤثر على تطور نمو الجنين».

وأضاف الدكتور بودي: «من المحتمل أن تشارك سُكريات الحليب البشري قليلة التعدد أيضاً في تطور الرئة أو الدماغ قبل الولادة. ولا نعرف حتى الآن متى يبدأ هذا الوجود المبكّر لهذه السكريات في السائل الأمنيوسي. وهذا الاكتشاف الأول من نوعه يستدعي إجراء بحوث إضافية حول كيفية تأثير سُكريات الحليب البشري قليلة التعدد على صحة الأم وصحة الرضيع في مرحلة ما قبل الولادة وحديثي الولادة، بما في ذلك التحقق من عواقبها المحتملة مدى الحياة».

مكونات حليب الأم

و«سُكريات الحليب البشري قليلة التعدد» هي أحد المكونات الرئيسية الثلاث في حليب الأم، ولذا توجد فيه بتركيزات عالية على هيئة سكريات ذائبة أو مستحلبة برفقة الدهون أو كسكريات عالقة في مزيج حليب الأم. وللتوضيح، فإنه وبالإضافة إلى الماء يتكون حليب الأم من ثلاث مكونات رئيسية، هي: أولاً الدهون، وثانياً سكر لاكتوز الحليب، وكلاهما يُوجد في أي نوع من الحليب، بشري وغير بشري.

أما المكون الثالث في حليب الأم فهو «سُكريات الحليب البشري قليلة التعدد» التي توجد فقط في الحليب البشري للأم.

ووفق ما تشير إليه المصادر الطبية، ثمة أكثر من 200 نوع لهذه السكريات. ولذا يختلف حليب أم مُرضعة عن حليب أم مرضعة أخرى بحسب مزيج نسبة وأنواع السكريات تلك. وعلى الرغم من قدرة الجهاز الهضمي للطفل الرضيع حديث الولادة على هضم الدهون وسكر لاكتوز الحليب، فإنه في بداية فترة الرضاعة لا يقوى على هضم أنواع «سُكريات الحليب البشري قليلة التعدد».

والواقع أن عدم قدرة الطفل حديث الولادة على هضم تلك السكريات هو شيء جيدٌ صحياً له، لأنها آنذاك تصبح غذاء للبكتيريا المعوية التي توجد بشكل طبيعي في الأمعاء كي تكون بيئة «ميكروبات أمعاء الرضيع» Infant Gut Microbiome، وبالتالي ينمو نشاطها وتُساهم في مساعدة جهاز مناعة جسم الطفل الرضيع على مقاومة وجود البكتيريا والفيروسات الضارة في أمعاء الطفل الصغير، وهو ما يحمي الطفل من الإصابة بحالات الإسهال وحالات التهابات الجهاز التنفسي والربو والحساسية، وحتى تحميه في مراحل تالية من العمر من الإصابة بالبدانة وزيادة الوزن.

وأوضح الباحثون أنه، وعلى غرار التأثيرات المعروفة لتلك السكريات في المرحلة التالية للولادة، فإنها قد تؤثر بوجودها في السائل الأمنيوسي على الميكروبات المبكرة داخل الجنين، كما قد تمنع العدوى وتنظم الاستجابات المناعية التي من شأنها أن تزيد من خطر الولادة قبل الأوان الطبيعي Preterm Delivery.

«بروبيوتيك الحليب»

أوضح الباحثون بالقول: «توضح الأدلة العلمية المتراكمة أن سُكريات الحليب البشري قليلة التعدد هي عبارة عن بروبيوتيك Prebiotics الحليب البشري، وتعمل بمثابة ركائز استقلابية لميكروبات محددة ومفيدة بشكل محتمل جداً. كما أن تلك السكريات تمتلك قدرات مضادة Bacteriostatic ومبيدةBactericidal للميكروبات الضارة، وأيضاً تمتلك قدرات تمنع التصاق الميكروبات على أسطح خلايا بطانة الأمعاء وغيرها. وتساهم مجموعة هذه التأثيرات المشتركة، كمضادات حيوية ومضادات للميكروبات ومضادة لالتصاق الميكروبات، في تشكيل بيئة الميكروبات الصديقة بالأمعاء في مرحلة مبكرة من العمر، مما يقلل من خطر الإصابة بأمراض حادة بما في ذلك الإسهال المعدي أو التهاب الأمعاء، ويحتمل أيضاً أن يكون لها تأثير واقٍ من الإصابة بالأمراض غير المعدية مثل الربو وأمراض الحساسية والسكري والبدانة. وبالإضافة إلى ذلك، تقوم هذه السكريات بتنشيط نضوج ونوعية تفاعلات جهاز مناعة الطفل الرضيع، ولذا فإن تناول الطفل الرضيع لها في فترة ما بعد الولادة له آثار فورية وآثار طويلة الأجل على صحته ونموه».

- السائل الأمنيوسي والجنين

السائل الأمنيوسي عبارة عن سائل صافٍ يميل لونه نحو الأصفر الفاتح، وهو موجود في الكيس الأمنيوسي. ويحيط السائل الأمنيوسي بالجنين أثناء فترة الحمل، ولذا يسبح الطفل فيه طوال الوقت.

ويبدأ السائل الأمنيوسي في التكون من الأسابيع الأولى للحمل، وتحديداً من الأسبوع الثاني للحمل. ثم يصل إلى الذروة في الكمية مع بلوغ الأسبوع 34 من عمر الحمل، أي نحو 800 ملليلتر. ثم تنخفض تلك الكمية إلى نحو 600 ملليلتر مع بلوغ عمر الأسبوع 40 من الحمل. ويتم تغيير السائل الأمنيوسي باستمرار. ويتكون هذا السائل من الماء والبروتينات والدهون ومجموعة من المعادن والأملاح وخلايا من الجنين.

ويساعد السائل الأمنيوسي الجنين على:

حرية التحرك في الرحم، مما يسمح له بالنمو السليم في الأعضاء والأطراف والعظام.

يساعد الرئتين على التطور بشكل صحيح.

يساعد في الحافظ على درجة حرارة ثابتة حول الطفل، والحماية من فقدان الحرارة.

يساعد في حماية الطفل من الإصابة الخارجية للضربات أو الحركات مفاجئة.

والجنين يبتلع ويستنشق هذا السائل، ثم يطلقه. ويبدأ الجنين في بلع جرعات من السائل الأمنيوسي وهو في عمر نحو 12 أسبوعاً. وهذا يساعد على نمو الرئتين، ويساعد في عمل الكليتين على إنتاج البول.

كما يساعد بلع السائل الأمنيوسي على تكون ما يُعرف بـ«العقى» Meconium، وهو أول براز يتبرزه الطفل بعد الولادة وقبل تناوله لأي حليب.

وبحلول عمر 28 أسبوعاً، يبدأ الجنين في الشعور بشكل قوي بالرائحة، ومنها رائحة السائل الأمنيوسي. ولذا يُقبل المولود على الثديين الذين تم دهنهما بالسائل الأمنيوسي، وهو ما لاحظته دراسة الدكتور فارندي المنشورة عام 1996 في مجلة «أكتا بيدياتريكا» لطب الأطفال Acta Paediatrica والتي كانت بعنوان «جاذبية رائحة السائل الأمنيوسي: دليل على تعلّم الرائحة ما قبل الولادة». ثم يبدأ الطفل بفقد تفضيل رائحة السائل الأمنيوسي في غضون بضعة أيام بعد الولادة.





.
التعليقات
.





جميع الحقوق محفوظة لشبكة فرح الاعلامية
برمجة و تصميم حمزة جرادات