حول الشبكة تلفزيون فرح راديو فرح الاتصال بنا الرئيسية

----------------------------------------------------------------------------
شبكة فرح الاعلامية
راديو فرح
تلفزيون فرح
----------------------------------------------------------------------------
صور مميزة
اقتصـــاد
صحة و طب
دين ودنيا
جامعات
الساحة الفنية
مطبخ فرح
مقالات
علوم وتكنولوجيا
عالم الرياضة
اخبار الاسرى

.


تابعونا على الفيسبوك
البث المباشر لراديو فرح
البث المباشر لتلفزيون فرح
كا ريكاتير
مشاهدة المزيد
اعلانات
صور مميزة

بريشة الفنان : عماد ابو اشتية

فيديوهات

مسيرة غضب تجوب شوارع جنين ومخيمها احتجاجا على قرار ترامب


✨فوتوغرافيا ✨ الحرية بين الملوّن .. والأبيض والأسود

نشر بواسطة reemas tareq , 2017-10-01 10:37:10



شبكة فرح الاعلامية |- جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي
www.hipa.ae
العديد من الاتجاهات الفنية والثقافية تنادي بالتخصّص والتركيز على مسارات فنية محدّدة لتكثيف الحضور الإبداعي والارتقاء عمودياً في سُلّم الإنجازات، وبالتحديد في الحقول البصرية المتعلّقة بالكاميرا.
ناقشنا في عدة مناسبات المسارات والمدارس والأنماط الفوتوغرافية وخصائصها ومميزاتها ومتطلّباتها وهوية الأذواق والشخصيات المناسبة لكل نوع من هذه الأنواع، ومن هذا المنوال تأتي المحاور المطروحة في كل موسمٍ من مواسم الجائزة لتفتح نوافذ إبداعية جديدة تحثّ الدائرين في فلكها على الاجتهاد وتقديم خيرة نتاجاتهم واختبار قدراتهم التنافسية من خلال المشاركة.
الخبراء والمحكّمون في مجال التصوير يمتلكون القدرات التصنيفية لكل صورة بمجرّد النظر لها، إلا أن هناك ابتسامةً خاصة تعلو وجوههم عندما تستعصي بعض الصور على التصنيف التلقائي السريع الـمُبرمج في عقولهم. إنها الصور السابحة خارج مسارات التصنيف والفئات والأنماط، الصور ذات القصص المدهشة التي تحوي بين إطاراتها مايسعد العيون ويجذب الأحداق ويتمحور حول مشهديةٍ لحظيةٍ لم تكن بالحسبان.
التصوير – كغيره من الفنون – يتنفّس الحرية ويهوى الانطلاقات المغامِرة غير مُسبقة التخطيط! ولهذا كان المحور العام من الأركان الأساسية للجائزة مانحاً مساحة الحرية الضرورية لكل فناني الصورة كي يقدّموا إبداعاتهم الـمُحلّقة في سماوات الروائع البصرية الخلاّقة بعيداً عن قيود الموضوع والفكرة.
ورغم أن التحديث والحداثة مطلوبين دوماً في تصميم الاستراتيجيات وهياكل المستقبل، إلا أن للفنون ارتباطات كلاسيكية ثابتة من غير المقبول بتاتاً المساس بها أو العبث بأصالتها تحت أي مبرّر! ومن ذلك التصوير بالأبيض والأسود، والذي يدعو المشاهد لنزهةٍ عذبةٍ في حديقةٍ مُضمّخة بعبق الفنون الأصيل وسحر الضوء وانعكاساته النقيّة الناجية من مناكفات اللون ومزاجيّته.
المحور العام بشقّيه الملوّن والأبيض والأسود، يسعد باستقبال مشاركاتكم المميّزة قبل 31 أكتوبر 2017.
فلاش:
الحرية كما تفهمها العدسة .. الإبداع اللاموضوعيّ .. الذي يبتكر موضوعه بنفسه!





.
التعليقات
.





جميع الحقوق محفوظة لشبكة فرح الاعلامية
برمجة و تصميم حمزة جرادات