حول الشبكة تلفزيون فرح راديو فرح الاتصال بنا الرئيسية

----------------------------------------------------------------------------
شبكة فرح الاعلامية
راديو فرح
تلفزيون فرح
----------------------------------------------------------------------------
صور مميزة
اقتصـــاد
صحة و طب
دين ودنيا
جامعات
الساحة الفنية
مطبخ فرح
مقالات
علوم وتكنولوجيا
عالم الرياضة
اخبار الاسرى

.


تابعونا على الفيسبوك
البث المباشر لراديو فرح
البث المباشر لتلفزيون فرح
كا ريكاتير
مشاهدة المزيد
اعلانات
صور مميزة

ذكرى المولد النبوي الشريف

ذكرى المولد النبوي الشريف

عام هجري جديد 1440

عيد الاضحى المبارك

فيديوهات

مسيرة غضب تجوب شوارع جنين ومخيمها احتجاجا على قرار ترامب


فوتوغرافيا دور البطولة في وسائل التواصل الاجتماعي

نشر بواسطة reemas tareq , 2016-06-20 13:51:36



شبكة فرح الاعلامية |- www.hipa.ae

جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي

www.hipa.ae

تكاد تكون أسرع الصناعات انتشاراً في العالم نظراً لشعبيتها الكبيرة المتزايدة ونسبة المنضمّين لها بشكلٍ يوميّ ونسبة المستخدمين النشطين فيها، وصولاً للشخصيات المؤثّرة التي يتابعها عشرات الملايين من جميع أنحاء الأرض، ولا ننسى "المشاهير الجدد" الذين قدّمتهم وسائل التواصل الاجتماعي للجمهور وأظهرت مساحات الإبداع والموهبة لديهم فأصبحت منصّتهم الرئيسية للعطاء والإنتاج والتأثير. وسائل التواصل الاجتماعي تمنحك فرصاً لا حدود لها دون أية تكاليف مالية تُذكر.

من يتأمّل الأساسيات التي تقوم عليها هذه الصناعة من حيث التفاعل البشري الموسّع في تناول الأخبار والمواضيع والاهتمامات المشتركة يجد أن الصورة تلعب إحدى أهم أدوار البطولة في التفاعلات اليومية للمستخدمين، وحسب آراء الخبراء فهي تتفوّق بمراحل على عنصر "النص المكتوب" من حيث الجاذبية والتفاعل للمستخدمين من جميع حضارات وعقليات العالم.

لقد تطوّر دور الصورة بشكلٍ كبير بعد أن دخلت الشبكة العنكبوتية في أسلوب حياتنا، ولكن في عصر ثورة وسائل التواصل الاجتماعي، فقد أصبحت الصورة العمود الفقري للتواصل من حيث المبدأ، استبيانات الرأي تشير للأولوية القصوى التي تنالها صورة المستخدم الرئيسية في حساباته على وسائل التواصل، حيث أنها تخلق الانطباع الأول للزائرين.

إن نشاطك على وسائل التواصل الاجتماعي يقدّم للناس تعريفاً مفصّلاً عنك، من حيث طبيعة الشخصية والاهتمامات الدراسية والمهنية والرياضية والفكرية وغيرها الكثير، والأخبار اليومية المصوّرة والأحداث المختلفة التي تنتج عدداً كبيراً من القصص والمشاهد والملاحظات والمخرجات التي يرغب صاحبها بمشاركتها مع الآخرين، وبالتأكيد الكثير من الصور أيضاً، هنا تعود الصورة للظهور من جديد طالبةً من الجميع أن يحسنوا استخدامها وتوظيفها بالطرق المناسبة لإيصال المعاني الصحيحة والحصول على التفاعل المطلوب.

على كل المهتمين باستخدام هذه الصناعة بطريقةٍ نموذجيةٍ أن يدركوا أهمية حُسن استخدام الصور، فصورك تعكس للآخرين ماهية شخصيتك وتتحدّث عنك وتخلق عشرات الانطباعات المختلفة ! الصورة هي عنوان الحالة اللحظية الحقيقية التي تعيشها، والتي يراها جميع من حولك ويتأثّرون بها ويفهمون مايحصل في يومك من خلالها. لذا ننصحك بأن تختار الصور العفوية المبسّطة التي تعبّر عن أهم الأحداث التي تعيشها وخاصة تلك المبهجة أو الإيجابية منها كي يكون تأثيرك لطيفاً ومحبّباً على الآخرين. وحتى لو كنتَ من أصحاب الأقلام الإبداعية فقد تهتمّ بوضع نصوصك الجميلة في تصاميم بصريةٍ مميزّة، كي تحصد اهتماماً وشعبية أكثر من النصوص المكتوبة وحدها.

 

فلاش

ماتراه من صورٍ ذهنيةٍ .. لا يأتي من فراغ ..

 





.
التعليقات
.





جميع الحقوق محفوظة لشبكة فرح الاعلامية
برمجة و تصميم حمزة جرادات