حول الشبكة تلفزيون فرح راديو فرح الاتصال بنا الرئيسية

----------------------------------------------------------------------------
شبكة فرح الاعلامية
راديو فرح
تلفزيون فرح
----------------------------------------------------------------------------
صور مميزة
اقتصـــاد
صحة و طب
دين ودنيا
جامعات
الساحة الفنية
مطبخ فرح
مقالات
علوم وتكنولوجيا
عالم الرياضة
اخبار الاسرى

.


تابعونا على الفيسبوك
البث المباشر لراديو فرح
البث المباشر لتلفزيون فرح
كا ريكاتير
مشاهدة المزيد
اعلانات
صور مميزة

ذكرى المولد النبوي الشريف

ذكرى المولد النبوي الشريف

عام هجري جديد 1440

عيد الاضحى المبارك

فيديوهات

مسيرة غضب تجوب شوارع جنين ومخيمها احتجاجا على قرار ترامب


التربية الاسرية في العصر الحديث : واقع و تحديات

نشر بواسطة reemas tareq , 2016-03-13 17:44:19



شبكة فرح الاعلامية |- نعيش الآن على أبواب عصر أو عالم جديد، بدات معالمه بالظهور منذ العقود الماضية, في خفية من الأعين ولم تتضح الا منذ سنوات قليلة ، وهي تعبر عن روح جديدة للعصر القادم في القرن الحادي والعشرين، هذا العصر و الذي أطلقت عليه مسميات عديدة ، عصر العولمة ، وما بعد الحداثة ، والذي قام على أساس الفردية والعقلانية والاعتماد على العلم والتكنولوجيا، وسقوط اليات العمل التقليدية وظهور اليات جديدة للحياة, فقد عملت الثورة المعرفية سواء في مجال المعلومات او تكنولوجيا الاتصالات على نقل الفكر من الحداثة إلى ما بعد الحداثة ، و الانتقال في التاثير من الجانب المادي إلى الجانب الاجتماعي المعنوي.

يرجع مصطلح الحداثة في اللغة العربية الى الجذر " حدث" و من هنا فان الحداثة ترادف مفهوم التحديث, باعتبارها مرحلة تتميز بثورة المعلومات و التكنلوجيا, الى جانب وصفها بمجتمع ما بعد الصناعة , و من الانتاج الى الاستهلاك.

 

 

نشات الحداثة كمصطلح في اوروبا منذ مرحلة تفكك الثقافة الدينية و ظهور البعد العلماني القائم على اساس العقلانية ( رفض الجانب الديني القائم على اساس سيطرة الكنيسة), و من هنا كانت وليدة النظام الراسمالي القائم على اساس الصناعة و التنوير في الحكم و السلوك, اما مفهوم ما بعد الحداثة كمصطلح ظهر لاول مرة مع المؤرخ البريطاني توين سنة 1959 و الذي وصف هذه المرحلة باللاعقلانية و مرحلة الفوضى, بعد ذلك المفكر الامريكي دانيال بل و الذي وصف العصر الحالي بعصر ما بعد الحداثة او عصر التكنلوجيا ( عصر ما بعد الصناعة), تعبر مرحلة ما بعد الحداثة عن الجانب الثقافي الاجتماعي و التربوي للتكنلوجيا الجديدة.

 

 

التحديات التي تواجه عملية التربية في المجتمع العربي في ظل تداعيات العولمة الحديثة, سواء كانت تحديات داخلية او خارجية, و التي تتمثل بالضغوضات و التدخلات الخارجية التي تحاول طمس الهوية العربية في عملية التربية و تشويه الشخصية الثقافية للجيل العربي الجديد, و ربطها بالجانب الارهابي و التطرف الثقافي. الى جانب وصفها بالتخلف العلمي و الجمود الفكري. هذا الامر دفع الكثير من التربوين لضرورة العمل المتعاون لايجاد حلول ممكنة لمواجهة هذه الافكار و نقاش سبل تطوير العملية التربوية و الاهلية, و مواجهة التدخلات الغربية في الجانب الاخلاقي و القيمي و تاثيرها على الجانب السلوكي و طبيعة العلاقات الاسرية و الاجتماعية الامر الذي يمكن ان ينعكس سلبا على العملية التربوية الاسرية و طبيعة العلاقة داخل الاسرة خصوصا في ظل التقدم التكنلوجي و ظهور الاجهزة الذكية التي عملت على سجن الفرد داخل عالم خاص به و تفكك العلاقة الاجتماعية, كنتيجة من نتائج غياب دور المجتمع في العملية التربوية و اقتصار دور المؤسسة التلعليمية على اسلوب التلقين في التلعليم.

 

 

بالرغم من وجود العديد من المؤسسات الاجتماعية المساهمة في عملية التربية و التنشئة, الا انه الى حد ما تبقى الاسرة هي المؤسسة الاجتماعية الاولى التي تتمركز مسؤولية التربية و انشاء الافراد حولها, الى جانب تاثيرها المهم في عملية التربية في ظل التغيرات الاجتماعية الكبيرة التي عكستها العولمة و تولد الكثير من المشاكل و التحديات التي رافقت الاسرة في تكوينها و وظيفتها. الاسرة هي النواة الاجتماعية الاولى التي ينشا فيها الطفل, و تتكون شخصيته نتيجة تكون علاقات و عمليات تفاعل بين اعضاءها, فهي المؤسسة المسؤولة عن عملية دمج الطفل في الحياة الاجتماعية و الثقافية و بناء شخصية الطقل خلال المراحل العمرية التي يمر بها الطفل. فالاسرة تقوم بعملية الصقل و التربية اتجاه الطفل, بمساهمة المؤسسات الاجتماعية الاخرى مثل المدرسة و المراكز و الرفاق و المؤسسات الدينية و دورها في تعليم و تدريب الافراد.

 

 

تميزت مرحلة العولمة بالتطور العلمي و التكنلوجي خصوصا في مجال الاتصالات و التي جعلت العالم اقرب الى ما يكون بالقرية الصغيرة و سهولة الوصول لكافة المصادر و المعلومات دون وجود حواجز, الى جانب سهولة التواصل بين الدول و الافراد من مختلف المناطق في نفس الوقت. هذا الامر انعكس بشكل اساسي على ثقافة الدول و تولد اشكاليات و مظاهر جديدة متنوعة سواء على الجانب الاجتماعي او الاقتصادي. مثل اشكالية عدم القدرة على الحفاظ على الهوية الثقافية للاسرة في ظل ايدلوجية الاندماج الثقافي و الفكري و التوحد المادي مثل الملابس و الافكار و سيطرة النموذج الغربي على الصناعة و التكنلوجيا و توحدها في جميع المنتجات التي غزت اغلب دول العالم. و تحول الدول النامية الى دول استهلاكية غير منتجة مما ادى الى اكتساح المنتجات الغربية في الاسواق العربية و تاثيرها على الجانب الاجتماعي, فالعولمة اسهمت في توليد اشكاليات اجتماعية تمثلت باشكالية التباعد الاجتماعي بين الناس و الافراد داخل الاسرة الواحدة, و تبديلها بالايدلوجية النفعية الفردية.

 

 

من جهة اخرى يمكن الكشف عن دور تحولات العولمة المنعكسة على الجانب الاعلامي و التكنلوجي و الثورة المعلوماتية التي اثرت على الجانب التربوي, من خلال تقليصها لدور الاسرة, و قوتها في التاثير على فكر و اتجاه الاطفال و تكوين شخصيتهم, و اندفاع الاطفال نحو اهتمامات فردية و شخصية مستقلة من خلال الابتعاد عن الاسرة , بفعل تاثير الانترنت و التلفاز و برامجه على العملية التربوية و تكوين افكار الاطفال و اتجاهاتهم, خصوصا في ظل تميز العصر الحالي بقضاء الافراد و الاطفال اغلب الوقت على اجهزة التلفاز و برامجه او شبكة الانترنت و صفحاته الالكترونية, حيث يشير الباحث الدكتور محمد شومان بان الاطفال في امريكا يقضون اكثر من ثلث ايامهم في مشاهدة التلفاز, كما اوضح بان الاطفال في البلاد العربية لا يختلفون كثيرا عن اطفال امريكا في قضاء اغلب الاوقات امام التلفاز و برامجه, خصوصا بعد تنوع القنوات و كثرة البرامج. مما انعكس سلبا في طبيعة العلاقات الاجتماعية بين افراد الاسرة و تقلص التفاعل الاسري و الاجتماعي بين الافراد. كما هو الحال باكتساح شبكة الانترنت حيث يوجد اكثر من 2 مليون مشترك في شبكة الانترنت داخل الوطن العربي بعد انخفاض تكاليف الاشتراك. فشبكة الانترنت و برامجها انتجت ظاهرة الادمان الالكتروني في استخدام الانترنت خصوصا في مواقع التواصل الاجتماعي مثل موقع " الفيس بوك" و "اليوتوب" و عدم القدرة على الاستغناء عنه بالاخص من قبل فئة الشباب, الى جانب انتشار ظاهرة العنف التي تصورها البرامج و الالعاب الالكترونية. فقد رصدت الكثير من الابحاث مدى سلبيات وسائل الاتصال التي تميزت بها مرحلة ما بعد الحداثة الحالية, من خلال تاثير التكنلوجيا على العلاقات الاجتماعية بشكل سلبي, مثل ميل الافراد نحو العزلة, و تفضيلهم لاسلوب الكتابة في التعبير عن مشاعرهم و رغباتهم و انعكاس ذلك سلبا على مدى قدرتهم في التعبير اللفظي و المشاركة مع الاخرين خصوصا في ظل استخدام "الدردشة الالكترونية" على المواقع و برامج التواصل الاجتماعي لفترات طويلة في اليوم.

 

 

يعتبر نيتشيه احد اهم المصادر الفكرية الذي اعتبر انه من اهم مميزات الوضع ما بعد الحداثي هو فقدان مفهوم القيم و الجانب الاخلاقي, و الانتماء للجماعة, فانتقد نيتشيه الفكر الذاتي باعتباره عديم القيم. اما ليوتار فقد استخدم مفهوم ما بعد الحداثة لوصف المرحلة الناتجة عن عملية التقدم في مجال العلوم الداعية لتحرير العقل الانساني من القيم الاجتماعية نحو التنوير و التفكير بالمعرفة. اما فيدريك جيمسون فيرى ان مفهوم ما بعد الحداثة هو وصف مفهوم التوحد في الثقافة و طبيعة الحياة الاجتماعية ضمن نشوء انماط و سمات جديدة سواء في الثقافة او في الحياة, بالرجوع الى مبادئ و اسس النظام الراسمالي و الاستهلاكي و التي توصف بمرحلة ما بعد الصناعي او ما بعد الحداثة و التي تتميز بسيطرة النزعة الاستهلاكية. و من جهة اخرى يرى سكوت لاشي ان مرحلة ما بعد الحداثة يمكن تمييزها بتغيرات في الجانب الثقافي و رموزه و خلق نماذج ثقافية جديدة, تتميز بالانحطاط الاخلاقي من خلال كسر كافة الحواجز الاخلاقية و القيمية الجماعية. ففي ظل الراسمالية التي عملت على تفتت الثقافات المتنوعة و بنية المجتمعات عن طريق وسائل الاتصال و الاعلام, حيث يوضح جان بودريار ان مرحلة ما بعد الحداثة هي عبارة عن مرحلة تغيير متكاملة في الجانب الاجتماعي و الاقتصادي و الصناعي, اي هي مرحلة ما بعد الصناعة المتمثلة بظهور التكنلوجيا. و تاثيرها على المجتمع من خلال بعدها المعلوماتي و التقني, و التي عملت على ظهور المجتمعات الاستهلاكية.

 

 

اعتبر كاستون بوتول بان مرحلة العولمة و ما ترتب عنها من مظاهر اجتماعية خطيرة تمثلت بنشوء الحروب, و التي تعد من اسوا الظواهر الاجتماعية التي عرفتها البشرية, لما لها تاثيرات سلبية على الحياة الاجتماعية و تكوين الاسرة و وظيفتها التربوية في انشاء الاجيال, و خصوصا على جانب العلاقات و طبيعة العملية التفاعلية داخل هيكلتها كبناء اجتماعي. فالحرب و العمليات العسكرية و التي تميزت بها مرحلة ما بعد الحداثة او مرحلة العولمة تعمل على الافتقار للموارد و تدميرها, و تغيير الظروف المعيشية ضمن تحول اجتماعي صعب تعيشها الاسر. هذه التغيرات لها انعكاسات سلبية على طبيعة العلاقات الاسرية من خلال تولد التوترات و الاضطرابات النفسية و الضغوطات الاسرية, العنف الاسري, مما بؤدي في الكثير من الاحيان الى هدم بنيوية الاسرة نفسها و بالتالي انعكاسها بهدم القواعد التربوية و الاخلاقية كما هو الحال مع دولة العراق بعد الغزو الامريكي لها كمثال واقعي لتاثير الحروب على البناء الاسري, فالحرب الامريكية على العراق عملت على تحويلها لدولة ذات فوضى اجتماعية تتمثل بتفكك الاسر و ازدياد الارامل و اليتامى...,الخ, الى جانب تاثيرها على الجانب التربوي و الاخلاقي و السلوكي مثل ازادياد حالات السرقة و المخدرات و السطو و حالات الاغتصاب و الاختطاف و العنف. مما ادى الى فقدان الشعور بالامن داخل الاسر العراقية, فحسب مجلة لانسيت الطبية البريطانية و التي صدرت سنة 2006 في تشرين الاول, فقد اوضحت بان حوال 655 الف عراقي تم قتله منذ فترة الاحتلال الامريكي للعراق.





.
التعليقات
.





جميع الحقوق محفوظة لشبكة فرح الاعلامية
برمجة و تصميم حمزة جرادات